نعي:

“إنا لله وإنا إليه راجعون..”

 

ينعى مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين والأسرة الإعلامية فقيد الإعلام الدكتور عبدالرحمن بن صالح الشبيلي – رحمه الله – أحد الرواد البارزين على الساحة الإعلامية، الذي أثرى تخصصات الإعلام ببحوثه ومؤلفاته، وتبوأ مناصب إعلامية وقيادية متعددة، وتميز منذ تخصص في الإعلام بالمزج بين تأليف ا لكتب وإعداد البحوث المتعمقة في الإعلام، وبين التطبيق العملي للتخصص من خلال الممارسة العملية، واستفاد المتخصصون وطلبة الإعلام ممن مؤلفاته، ويعد الدكتور بمسيرته الطويلة الحافلة والمتميزة أحد رموز الإعلام السعودي في العصر الحديث، مذيعاً وكاتباً وصحفياً، ومؤلفاً، وقيادياً ناجحاً في الإدارات الإعلامية المختلفة.

وأثمر هذا العطاء عن اختياره عضواً في مجلس الشورى لدورات متعددة، وتوجت جهوده وأعماله بنيله وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى في الدورة الحادية والثلاثين للمهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية”.

وحاز على جائزة الملك سلمان لخدمة التاريخ الشفوي، وتوثيقه، وبحوث الجزيرة العربية، ونعزي أنفسنا وجميع أحباب الرائد د. عبدالرحمن الشبيلي بفقده، وعزاؤنا موصول لكريماته، وزوجته، وإخوته، وأحفاده، وعموم أسرتي الشبيلي وأبالخيل.

سائلين الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

 


نعي:

“إنا لله وإنا إليه راجعون..”

 

تنعى هيئة الصحفيين السعوديين الزميل الإعلامي السابق المذيع محمد الرشيد، الذي يُعد من الرعيل الأول للمذيعين السعوديين المتميزين، أمتد عطاؤه في العمل الإذاعي والتلفزيوني لأكثر من ثلاثة عقود، تميز خلالها بتقديم نشرات الاخبار وعدد من البرامج المتنوعة، رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه، وعزاؤنا موصول لأسرة الفقيد وذويه وجميع محبيه.

 


نعي:

“إنا لله وإنا إليه راجعون..”

 

تنعى هيئة الصحفيين السعوديين الزميل الإعلامي فاروق لقمان – رحمه الله – أحد رواد الصحافة السعودية، الذي تخصص بشكل أكثر في الإعلام باللغة الإنجليزية، وتدرج الفقيد في عمله الإعلامي بين الممارسة الصحفية والقيادية، ثم التفرغ لكتابة المقالات الصحفية في عدد من المطبوعات، وكان له حضوره المتميز في مضامين كتاباته الصحفية.

رحم الله الرائد فاروق لقمان وأسكنه فسيح جناته، وعزاؤنا لأسرته وذويه ومحبيه.

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *