ندوة لهيئة الصحفيين بحائل تتنبأ بتلاشي وسائل الإعلام بفعل الذكاء الصناعي

نظّم فرع هيئة الصحفيين السعوديين بحائل، مساء الخميس الماضي، ندوةً بعنوان “تلاشي الإعلام ما بعد كورونا” قدّمها رئيس قسم الإعلام وعلوم الاتصال بجامعة الطائف الدكتور علي الضميان العنزي، وأدارها الإعلامي ناعم الشهري.

وفي بداية الندوة، رحّب نائب مدير فرع الهيئة عبدالكريم الفطيمان، بالضيوف والمشاركين من الأكاديميين والإعلاميين وكذلك المهتمين بالإعلام من مختلف مناطق المملكة.

وبدوره، ذكر الدكتور علي العنزي أن جائحة كورونا أثرت على جميع مفاصل الحياة بما فيها الإعلام، وأن اعتماد معظم الجماهير في الحصول على المعلومة من مصدرها الرئيس أدى إلى ضعف متابعة بعض الوسائل الإعلامية، حيث لوحظ اعتماد بعض أفراد الجمهور على الموقع الرسمي لوزارة الصحة أو حسابها في تويتر أو المتحدث الرسمي لاستقاء الأخبار مباشرة دون الاعتماد على الوسائل الإعلامية التقليدية.

وأكد الدكتور العنزي أن وسائل الإعلام السائدة تساهم في تشكيل المجتمع، وهذا ما هو ملاحظ في تأثير الإعلام الجديد في تغيير أنماط المجتمع، وهذا يتفق مع مقولة عالم الاتصال الشهير ماكلوهان عندما قال: “الوسيلة هي الرسالة”.

وتنبأ الدكتور العنزي أن الذكاء الصناعي سيؤدي إلى تلاشي وسائل الإعلام إن وجدت أنظمة إلكترونية تقوم بعمل التقارير النصية والمسموعة والمرئية لأنشطة المؤسسات دون تدخل بشري وتصل عبر تطبيقات للجمهور دون مؤسسات إعلامية.

واختتم الدكتور العنزي حديثه بتوجيه الشكر إلى هيئة الصحفيين السعوديين بحائل، وإلى مدير الفرع عبداللطيف المساوي، كذلك شكر مدير الندوة ناعم الشهري، وجميع المشاركين في اللقاء، الذي اختتم بمداخلات الحضور واستفساراتهم.