بمناسبة اليوم الوطني الـ 91 .. فرع صحفيين حفرالباطن ينظم أمسية وطنية عن دور المملكة الأنساني بمناسبة اليوم الوطني الـ 91 .. فرع صحفيين حفرالباطن ينظم أمسية وطنية عن دور المملكة الأنساني

بمناسبة اليوم الوطني الـ 91 .. فرع صحفيين حفرالباطن ينظم أمسية وطنية عن دور المملكة الإنساني

فهد الشليمي : تجاوزت تبرعات المملكة 139 مليار خلال 40 سنة.

عمر الشدي : المساعدات الانسانية في المملكة سلسلة مترابطة حول العالم، بدأ منذ 71 سنة.

مبارك آل عاتي : المملكة العربية السعودية ركيزة من ركائز العمل الدولي وقبلة ومحج سياسي لكثير من العواصم الدولية.

 

حفرالباطن ـ هيئة الصحفيين

 

نظم فرع هيئة الصحفيين السعوديين في حفرالباطن عبر الاتصال المرئي أمسية وطنية بمناسبة اليوم الوطني الـ 91 للمملكة شارك فيها كل من، الدكتور فهد الشليمي رئيس منتدى الخليج للأمن والسلام، والأستاذ عمر الشدي رئيس تحرير صحيفة اليوم، والأستاذ مبارك آل عاتي الكاتب والمستشار الإعلامي، وأدارها الإعلامي بدر الحربي وتناول المتحدثون دور المملكة في العمل الإنساني ودعمها للدول والمنظمات منذ تأسيسها.  

            

وفي بداية الأمسية رفع مدير فرع هيئة الصحفيين بحفرالباطن سلمان الشمري أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز داعياً الله أن يديم على هذه البلاد عزها وأمنها واستقرارها، ثم رحب بالضيوف وثمن لهم مشاركتهم في هذه الأمسية الوطنية وإحياء هذه الذكرى الغالية على قلوب الجميع.   

 

وتحدث الدكتور فهد الشليمي عن القوة الناعمة في الدور الانساني للمملكة العربية السعودية حيث أنها الأولى عربياً والثالثة عالمياً عائداً بالتاريخ إلى سنة 1950 حيث تأسيس أول قوة إنسانية في عهد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه - وكان أول تبرع للأشقاء الفلسطينيين بمبلغ 3 ملايين دولار آنذاك، وتتالت المؤسسات الإنسانية حتى تجاوزت الـ 700 جمعية سعودية بقيمة 139 مليار دولار خلال 40 سنة، مشيراً إلى أن ما نراه من سلوك عدواني تجاه السعودية الحبيبة بالرغم مما تقدمه من مساعدات إنسانية يعود إلى الموقف السعودي إذ لا يستخدم المساعدات الانسانية كهدف سياسي بل كواجب أو كأخوة في العروبة أو الدين مؤكداً أن الاحتفال في اليوم الوطني السعودي ما هو إلا فخر ليس للمواطن السعودي فقط بل لكل خليجي وعربي ومسلم وذلك يعود للدور الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في دعم ومساندة الجميع.

 

وأوضح الأستاذ عمر الشدي أن المساعدات الإنسانية في المملكة العربية السعودية بدأت من 71 سنة تقريباً وصولاً إلى اليوم حيث تؤمن المملكة بان العملية الإنسانية عبارة عن سلسلة مترابطة حول العالم فالمملكة منذُ نشأتها تهتم في القوة الإنسانية فتجد بذرة الخير موجودة عند أصغر مواطن سعودي.

مضيفاً أن الدور الأول الذي بنته المملكة مبني على كرامة الإنسان ورفع قيمته، فجزئية الإنسان واحترامه ورفع شأنه دور تبنته المملكة برؤية كاملة.

وبدوره قال الأستاذ مبارك آل عاتي  أن المملكة العربية السعودية أصبحت اليوم ركيزة من ركائز العمل الدولي وأنها قبلة ومحج سياسي لكثير من العواصم الدولية نتيجة لقوة القرار السياسي السعودي.