الشافعي في الصالون الاعلامي بالأحساء .. شغف التعلم والتطبيق الميداني هو المساحة الأكبر لاكتساب مهارات صناعة المادة الصحفية وتحريرها الشافعي في الصالون الاعلامي بالأحساء .. شغف التعلم والتطبيق الميداني هو المساحة الأكبر لاكتساب مهارات صناعة المادة الصحفية وتحريرها الشافعي في الصالون الاعلامي بالأحساء .. شغف التعلم والتطبيق الميداني هو المساحة الأكبر لاكتساب مهارات صناعة المادة الصحفية وتحريرها الشافعي في الصالون الاعلامي بالأحساء .. شغف التعلم والتطبيق الميداني هو المساحة الأكبر لاكتساب مهارات صناعة المادة الصحفية وتحريرها الشافعي في الصالون الاعلامي بالأحساء .. شغف التعلم والتطبيق الميداني هو المساحة الأكبر لاكتساب مهارات صناعة المادة الصحفية وتحريرها الشافعي في الصالون الاعلامي بالأحساء .. شغف التعلم والتطبيق الميداني هو المساحة الأكبر لاكتساب مهارات صناعة المادة الصحفية وتحريرها الشافعي في الصالون الاعلامي بالأحساء .. شغف التعلم والتطبيق الميداني هو المساحة الأكبر لاكتساب مهارات صناعة المادة الصحفية وتحريرها

استضاف بيت شباب الاعلام في فرع هيئة الصحفيين السعوديين بالأحساء في أول حلقة من برنامج "الصالون الإعلامي"، مساء أمس الثلاثاء، منتج الأفلام والمهتم بالإعلام والتسويق الرقمي رئيس نادي السينما بجمعية الثقافة والفنون مدير مؤسسة كلوز ميديا للإنتاج الإعلامي الأستاذ قاسم بن حبيب الشافعي"، في حلقة إثرائية بعنوان "ومضة إعلامية سينمائية"، في قاعة الجوهرة الحميان بمقر الهيئة، وادارها عبدالله الشعيب.

"الشعيب" بدأ الحلقة الإثرائية باستفسار حول شخصية الضيف، قال فيه: من هو قاسم الشافعي ؟

وأجاب "الشافعي" بأن تخصصه الجامعي بعيد عن الإعلام والمونتاج والتسويق، وأنه التحق بجامعة الملك فيصل وأختار تخصص الزراعة لاستخراج تصريح لمؤسسة إنتاج إعلامي، كون الشهادة الجامعية شرطاً لاستخراج الترخيص. وخلال الدراسة الجامعية قدم على الترخيص وأرفقه بالسيرة الذاتية وتمت الموافقة، وصدر له التصريح قبل تخرجه، وبعد التخرج أنشأ المؤسسة.

وأوضح "الشافعي" إن بدايته في إنتاج الأفلام كانت عام 2008 ميلادي، من خلال تجارب شبابية لديها طموح عالٍ، تطمح إلى خوض التجربة، فدعوا الفنانة البحرينية "وفاء مكي" والفنان "راضي المهنا"، وصوروا فيلم "خطوات الندم"، الذي يعتبر خطوة الانطلاقة، في الوقت الذي كان الممثل "راضي المهنا" يصور فيلم بعنوان "حارتنا حلوه، حيث استقطب البعض منهم، لمساندة فريق التصوير.

وأفاد "الشافعي" بأن الوضع العام في محافظة الأحساء بحاجة منا جميعاً كمنتجي أفلام وإعلاميين إلى الارتقاء بالمحتوى المقدم، وحسب تعبيره، "المحتوى" هو روح كل عمل.

وأكد "الشافعي" بأن جميع دراسات الإعلاميين الجامعية وغيرها من الدورات التدريبية والمحاضرات تشغل فقط 25%، ويبقى شغف التعلم والتطبيق الميداني هو المساحة الأكبر لاكتساب مهارات صناعة المادة الصحفية وتحريرها، ويرى أن ممارسة التطوع المتخصص مجال لكسب المهارة، وتبادل المنفعة.

وعن التحول من الأفلام القصيرة إلى الأفلام الطويلة في محافظة الأحساء، قال "الشافعي": رحلة الفيلم السعودي الطويل في الأحساء بدأت، ويوجد صناديق تابعة لهيئة الأفلام عمدت الكثير، منها المخرج الأحسائي "محمد السلمان" لفيلم تدور قصته وتم تصويره في مدينة الرياض، و "محمد الهليل" أنتج فيلم طويل وفاز بصندوق "البحر الأحمر" عن فيلم تم تصويره في مدينة جدة.

وقال "الشافعي" بأن مجتمع صناع الأفلام في المملكة العربية السعودية، مجتمع متجانس، ولديهم تواصل قوي من خلال حضورهم مهرجانات الأفلام، مثل "مهرجان الأفلام السعودية"، الذي يسمح لجميع منتجي الأفلام عرض تجاربهم، وصنع علاقاتهم، وأن انطلاقة الأفلام السعودي هي من "مهرجان الأفلام السعودية" عام 2008، بقيادة مديره منذ التأسيس "أحمد الملا".

وأردف "الشافعي" بأنه يؤمن بأي تجمع لأي تخصص، ليس فقط لمنتجي الأفلام فحسب، بل لجميع التخصصات كالمصورين والممثلين والإعلاميين، فهذه التجمعات تضع الشخص في قلب الحدث، ويعيش ويشارك هموم من يشاركه التخصص، ومن خلالها يستطيع متابعة ما يدور في الساحة في ذلك التخصص.

وعن تساؤلات الحضور حول "نادي السينما" قال: بأنه نادي يجمع صناع الأفلام، وهو منصة اكتشاف متاحة لصناع الأفلام للتدريب على إنتاج وعرض الأفلام، بينما "كلوز ميديا" هو مشروع تجاري لصناعة الأفلام.

وتطرق "الشافعي" عن برامج تسويق المدن في السعودية، وقال: في الوقت الراهن يوجد توجه كبير على تسويق المدن، ويوجد العديد من برامج تسويق المدن السعودية، وهذا ما يقدم الإثراء المعرفي، والإعلامي، ونحن في الأحساء لدينا تجربة "لجنة تسويق هوية الأحساء" التابعة لغرفة الأحساء، حاولت أن تبرز الإنسان والمكان والإنتاج الأحسائي خلال دورة الأربع سنوات، وعلى الإعلاميين داخل الأحساء اقتناص الفرصة والدخول في موجة برامج تسويق المدن.

تخلل اللقاء عرض بعض الأفلام من إنتاج قاسم الشافعي، وقال: إن برنامج الإنتاج الإعلامي في تسويق الهوية الأحسائية حاول التركيز على الإنتاج والمكان والإنسان، ومن خلالها يسوق لمحتوى، ويقدم معلومة، على سبيل المثال قدم أعمال عن المنتجات الزراعية كالورد الحساوي، والبامية والحلوة الحساوية، وجميع المعلومات في هذه الأعمال أخذت من جهات الاختصاص.

بعد ذلك كرمت مدير بيت شباب الإعلام الاستاذة ملاك بنت عبدالله الهزاع المحتفى به الملهم أ. قاسم بن حبيب الشافعي بحضور مدير فرع هيئة الصحفيين السعوديين عادل بن سعد الذكرالله والتقطت الصور الجماعبة و الثنائية وتبادل الأحاديث الودية والمهنية.