41 شريك/ة في حلقة الاعلام الانساني الميداني يقدمها مدير فرع الهيئة بالأحساء لفريق همسات الثقافي 41 شريك/ة في حلقة الاعلام الانساني الميداني يقدمها مدير فرع الهيئة بالأحساء لفريق همسات الثقافي 41 شريك/ة في حلقة الاعلام الانساني الميداني يقدمها مدير فرع الهيئة بالأحساء لفريق همسات الثقافي 41 شريك/ة في حلقة الاعلام الانساني الميداني يقدمها مدير فرع الهيئة بالأحساء لفريق همسات الثقافي

41 شريك/ة في حلقة الاعلام الإنساني الميداني بالاحساء

المركز الاعلامي: الاحساء

نفذ فرع هيئة الصحفيين السعوديين بالأحساء مساء أمس الخميس، ورشة عمل إثرائية بعنوان "الإعلام الإنساني الميداني"، قدمها مدير الفرع الأستاذ عادل بن سعد الذكرالله، بحضور أربعين من أعضاء فريق همسات الثقافي التطوعي مساء الخميس 18 فبراير 2022م. 

بدأ "الذكرالله" ورشة العمل بالإعلام السعودي، وأنه يؤرخ إلى 1434هجري، عام دخول المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه - إلى مكة المكرمة، حيث منبع العلم، فالتعليم بالمملكة يرتكز على مثلث، أضلاعه مكة المكرمة والمدينة المنورة (مكان التقاء الحجاج) والأحساء.

وأفاد بأن الصحافة بدأت في المملكة في المنطقة الغربية وتحديداً في مكة المكرمة "جريدة أم القرى"، والتي تحولت إلى جريدة رسمية للمملكة العربية السعودية، وتوالت بعدها صحف كثيرة من صحافة الأفراد، حتى عام 1383، ولما تولى الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود - غفر الله له -، وأناط بوزارة الإعلام إلى للدكتور جميل الحجيلان، تحول الإعلام إلى مؤسسات صحفية.

 تحدث عن فريق همسات الثقافي التطوعي، وعن أهداف العمل التطوعي، وأن رؤية المملكة العربية السعودية تضمنت مليون متطوعٍ ومتطوعة بحلول 2030، بلغ منها حتى اليوم ستة مائة ألف، وعلى يقين بأن متطوعي المملكة سيتعدون هذا الرقم، وإن هدف الوزارة تأسيس 350 وحدة تطوعية في القطاع الحكومي الغير ربحي.

وتطرق عن تمكين وبناء قطاع التنمية في وزارة الموارد البشرية، وتأسيس وحدات العمل التطوعي في المنظمات، تهدف إلى ثلاثين برنامجاً، وتطبيق المعيار الوطني من خلال تسع مؤشرات، وتمكين وتنظيم العمل التطوعي في المنصات والنهوض بالعمل التطوعي.

وعن تعزيز ممارسات جودة العمل، اختصرها "الذكرالله" في مقولة: "اكتب ما تعلم واعمل ما كتبت".

ثم استعرض مقطع فيديو عن قيمة التطوع وصوره ومجالاته في مملكة الإنسانية.

وذكر بأن المملكة تحتفي بيوم التطوع في الخامس من ديسمبر من كل عام، وقد حققت جمعية مكافحة السرطان بالأحساء "تفاؤل" جائزة التطوع في العام الماضي.


وعن أهدف العمل التطوعي، فتح المجال للحضور لمشاركة أهدافهم، وقد تفاعلوا بطرحها.

وتطرق للاحتفال بيوم التأسيس في 22 فبراير، والنقلة النوعية الكبيرة التي شهدتها المملكة العربية السعودية طيلة ثلاثة قرون من الاستقرار والنماء والتطور والإنجازات.

واستعرض الفرق بين الإعلام العادي والإعلام الإنساني، وأن الإعلام بكل صوره التي تخدم الإنسان وتكفل له حرية التعبير هو إعلام إنساني.

وفي ختام الورشة شكر الأستاذ عادل بن سعد الذكرالله باسم أسرة هيئة الصحفيين السعوديين بالأحساء فريق همسات الثقافي لحسن تفاعلهم، ثم كرم الفريق الأستاذ عادل على تقديمه الورشة الإثرائية.