حضور مميز في ورشة العمل التي أقامها فرع هيئة الصحفيين السعوديين بتبوك حول خطر الجرائم المعلوماتية

أكد المحامي والمستشار القانوني فايز بن محسن المضياني أن إتاحة شبكة الإنترنت الشخصية أمام الآخرين ، وخاصة الغير موثوق بهم ، قد يعرض مالك الشبكة الرئيس للمسائلة في حال تعرضه لأي عملية إحتيال ، على أعتبار أنه متضامن مع المحتال في هذه الجريمة .

وقال خلال ورشة العمل التي أقيمت عن بعد أمس بفرع هيئة الصحفيين السعوديين بمنطقة تبوك ممثلاً بتيماء ، تحت عنوان ( مخاطر الجرائم الإلكترونية ) :" إن خطر هذه الجرائم له تأثيره على إقتصادات الدول وأمنها ، ولذا نجد الدولة - رعاها الله - تكافح هذه الجريمة وتجرم مرتكبها ،  حيث تصل عقوبة السجن فيها لعشر سنوات ، وبغرامة قد تصل إلى خمسة ملايين ريال كما في المادة السابعة من نظام الجرائم المعلوماتية ، مبيناً أن لها إنعكاساتها السلبية على العلاقات الأسرية والمجتمع ، ولذا يجب على الجميع الوقوف صفًا واحدًا للتصدي لهذه الجرائم ، مبيناً أن التنصت والدخول غير المشروع لتهديد شخص ما وابتزازه تعد كذلك جريمة ، علاوةً إساءة إستخدام الهواتف النقالة المزودة بالكاميرا أو ما في حكمها .

وتناول " المضياني " خلال الورشة التي إستمرت أكثر من ساعة بحضور مايزيد عن 100 مستفيد ومستفيدة ، أنواع الجرائم الإلكترونية ومسمياتها ، محذراً من فتح أي ايميل ، أو رابط مجهول المصدر ، أو مواقع إلكترونية غير موثوقة للتسوق ، أو تقديم المعلومات المالية والشخصية دون التثبت من الجهة التي يتم التعامل معها ، لكثرة ضحايا هذه الحيل وخطورة الوقوع فيها ، كما حذر من خطورة المساس بالنظام العام أو القيم الدينية أو الآداب العامة أو حرمة الحياة الخاصة ، بحجة حرية الرأي وخلافها من الممارسات التي لاتُعفي الجاهل ولا المتجاهل من المحاسبة القانونية ، متى ماتمت ولو بالأثر الرجعي .