أمير منطقة المدينة المنورة يكرم رواد الصحافة والإعلام أمير منطقة المدينة المنورة يكرم رواد الصحافة والإعلام أمير منطقة المدينة المنورة يكرم رواد الصحافة والإعلام أمير منطقة المدينة المنورة يكرم رواد الصحافة والإعلام أمير منطقة المدينة المنورة يكرم رواد الصحافة والإعلام

أمير منطقة المدينة المنورة يكرم رواد الصحافة والإعلام 


المركز الإعلامي

كرم أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود  رواد الصحافة والإعلام في منطقة المدينة المنورة ضمن مبادرة فخرية لتكريم الإعلاميين تحت شعار "سيرة عطرة لعطاء زاخر".

ويأتي هذا التكريم تجسيداً للدور الذي يقوم به الفرع  في مبادراته القيمة التي ينفذها , وتأصيلاً لدور العلاقات العامة والأهمية البالغة في الاحتفاء برواد الصحافة والإعلام من الرعيل الأول من الصحفيين والإعلاميين وإيماناً منه بما قدموه في عملهم الصحفي والإعلامي . 

وتسعى هيئة الصحفيين بالاهتمام البالغ بتكريم روادها  في جميع الفروع وخاصة فرع المدينة, بإشراف عام ومتابعة من قائد كيانها الأستاذ خالد المالك رئيس هيئة الصحفيين السعوديين بتفعيل هذه المبادرات تكريماً وعرفاناً وسؤدداً لكل من رفع راية السلطة الرابعة واعتلى في ضيائها, ومضى مدافعاً عن القلم, وحاملاً لراية مجتمعة في طرح كثير من القضايا التي تهتم بهذا الوطن الغالي, وتناقش مواضيع ذلك المواطن البسيط, وتواكب الحدث في زمانه ومكانه بمهنية عالية, وترسم خطى ثابتة في هذه المهنة الخالدة والشاقة.

وهذه المبادرة في بدايات فكرتها كانت مقترحاً مقدماً من منسوبي الفرع والذين أشاروا إلى هذا البادرة لترسيخ الدور الذي تقوم به الهيئة في الدفاع عن مصالحهم, ومن أبرزها هذا التكريم, لتقوية العلاقات ومد جسورها بين الهيئة والصحفيين والإعلاميين، ومنذ الإعلان عن هذا التكريم وجد الفرع فرحاً متداولاً, وإشادة بفكرة هدفها تقدير واحترام.

فلجنة الحصر  قدموا كل الخبرة في هذا الاختيار للمرشحين , وفق ضوابط مرعية لمن خدم وأفنى عمره في هذا المجال بالإضافة إلى معايير أخرى وضعتها اللجنة, وأعلنت عنها عبر الحسابات التواصل الرسمية للفرع، وكان ثمرة اجتماعهم نخبة من المرشحين لهذا التكريم، فقد شمل الحصر الأول قرابة ( ٢١٢ ) صحفي وإعلامي في المنطقة والمحافظات، واختارت اللجنة أن تكون السنة الأولى من التكريم لأكبر عدد منهم، وفي السنوات المقبلة يتم ترشيح البقية مِن مَن تم حصرهم، فلم يكن العمل سهلاً في البداية فكانت القائمة تطول, وكل يوم يضاف اسم من الرواد، والذي يعطي مدلولاً بأن المنطقة زاخرة بروادها. 

لتأتي المرحلة الأصعب من لجنة البحث والتي كانت بإشراف من إدارة التواصل المؤسسي بالفرع لتكثيف الجهود في اقناع الشركات الخاصة بالظفر بالرعاية لهذا الحفل الأول في المنطقة وبهذا الحراك الإعلامي في المبادرات والبرامج. 

وبعد مرور عام على تأسيس فرع هيئة الصحفيين السعوديين بمنطقة المدينة المنورة تم تنفيذ (41) مبادرة، وتعتبر هذه المبادرة الأهم والأبرز ، والجدير بالذكر استمرار العمل فيها قرابة أربعة أشهر شملت عدة لجان، وإن فرع المدينة منذ بدايات تأسيسه يكتب عصراً جديداً من التقدم والعطاء, ويبادر بهذا التكريم المستحق لكل رواده, وهي خطوة غير مسبوقة, ولأول مرة تتم بهذا التبجيل لكل من عمل بالصحافة والإعلام, والذي يعطي دافعاً كبيراً للأجيال القادمة بأن نهاية كل مرحلة تكريم ووفاء ورد للجميل, وأن الجميل مقدر في كل اتجاهاته وفي كل مرحلة رجال يتم الاحتفاء بهم وأن العرفان نهايته جميلة ومحط اهتمام ورعاية .

ومن جانبه عبر مدير فرع هيئة الصحفيين بالمدينة عماد بن منصور الصاعدي عن وافر شكره تقديره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان آل سعود أمير منطقة المدينة المنورة على رعايته وتشريفه وعلى دعمه المتواصل للإعلام والإعلاميين وكل ما يخدم إعلام المنطقة.

مثمناً شكره لكل من شارك في هذا النجاح من الرعاة والداعمين وجميع اللجان العاملة في هذا الحفل من التكريم.