استضافه عبر الاتصال المرئي بيت شباب الأحساء الإعلامي ومنتدى البحرين الإبداعي   يبحثون علاقة الكاتب و التجربة الابداعية  مع الإعلام المرئي والمكتوب والرقمي استضافه عبر الاتصال المرئي بيت شباب الأحساء الإعلامي ومنتدى البحرين الإبداعي   يبحثون علاقة الكاتب و التجربة الابداعية  مع الإعلام المرئي والمكتوب والرقمي

استضافه عبر الاتصال المرئي بيت شباب الأحساء الإعلامي ومنتدى البحرين الإبداعي 

يبحثون علاقة الكاتب و التجربة الابداعية  مع الإعلام المرئي والمكتوب والرقمي


المركز الإعلامي : الأحساء 

انطلاقا من القيم المهنية الإعلامية التي يهدف إليها بيت شباب الأحساء الإعلامي في فرع هيئة الصحفيين السعوديين بالأحساء بقيادة أ .مها النصار لدعم الشباب  في اكتشاف وتعزيز مواهبهم الفكرية والأدبية وتنمية الاتجاهات الإيجابية ليكونوا في  الصدارة  بميدان الإعلام ، عقد اجتماع مساء أمس الثلاثاء 15 نوفمبر 2022م عبر الاتصال المرئي مع نخبة من الإعلاميين والأدباء والمفكرين العرب  من أعضاء منتدى البحرين الإعلامي بقيادة الروائي الشاعر  أ. عبدالحميد القايد  والذي افتتحته  النصار بأطروحات قيمة تهم الإعلاميين ومنها المهنية الإعلامية ،و الظهور الإعلامي في العصر الرقمي ،والإعلام والانفتاح على الآخر ،وأفكار مميزة لصدى إعلامي مميز ، وكيف يكون الإعلامي نسقا فريدا لا مقلدا في عالم يزخر بالكثير من الكفاءات .


و تحدث الروائي الشاعر  أ. عبدالحميد القايد  عن الشباب ودورهم الإعلامي الحيوي لصناعة حراك ثقافي  وكيفية تعاطي الإعلامي اليوم للقضايا المعاصرة  وطرح عددا من التساؤلات تدفع الشباب الإعلاميين في رسم نسق فريد لهم عبر  خطط و توجهات تواكب مستوى الإعلام اليوم . 

ثم قدم  أ. جعفر الهدي رئيس لجنة السرد بأدباء البحرين والباحث في أتمتة منظمات المعرفة وعلاقاتها مع المجتمع المدني محور مفاهيم الإعلام وأهمية بناء وتطوير المهارات مع تسليط الضوء على بعض المفاهيم الإعلامية التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار. 

ثم تناولت الحديث الشاعرة السعودية  أ. فايزة سعيد صاحبة منتدى الحرف العربي موضوع جودة المحتوى والهوية وطرحت تساؤل يشغل بال الكثير لماذا نحن في العالم الافتراضي مقلدين لا مبتكرين؟! كما سلطت الضوء على عقبة تواجه الإعلاميين وهي كيفية التعامل مع القيود العالمية لإبراز الهوية اللائقة .

ثم تحدث الأديب أ. عبدالرحمن محمد عن الوجه الآخر للإعلام والجوانب المضيئة  والسلبية منها و كيف يوظفها لصالح يعود بالنفع على الأفراد وبالتالي يخدم  فيها مصلحة  المجتمع خاتما حديثه بسؤال جوهري وهو كيفية التعامل مع التأثير الإعلامي العالمي  لصناعة محتوى قيم وفق الثوابت ؟ 

وتناول الكاتب السوري أ. وسام الفجر محور المحتوى ودور الإعلامي في صناعته وأشاد على مشاركة أ مها النصار على أهمية الأخذ بأيدي الشباب 

ومراعاة أننا في العالم الإعلامي الافتراضي خصوصا نحن  ليس شركاء فيه بل مشاركين  كما شاركت الروائية السورية أ.ريما آل كلزلي 

بمداخلتها حيث قالت :  كيف يبدأ الإعلامي مهنته بمهنيته سامية انطلاقا من ذاته ثم الرؤية المجتمعية الواضحة وفق القيم والمبادىء  ؟ وكيف عليه حمل أمانة المسؤلية الإعلامية وهي السمو بالإنسانية وكان الحديث مستفيضا فالخبرة الإعلامية هي بوصلة الموضوع واختتم اللقاء بمبادرة أربعة أعضاء لصياغة أوراق عمل  تضم تجاربهم الإبداعية في عالم الإعلام تقدم للشباب الإعلامي 


وقدم الشكر أ.عبدالحميد القايد مشرف منتدى البحرين الإبداعي لمدير بيت شباب الأحساء الإعلامي أ مها النصار لمناقشة مقترحها لإقامة فعالية عن علاقة الكاتب و التجربة الابداعية  مع الإعلام المرئي والمكتوب والرقمي واختتم اللقاء  من قبل النصار بالشكر الجزيل على المداخلات القيمة والمساهمة النوعية  على المبادرة  وأثنت على سمات شيم  الكبار في تقديم الدعم والمساندة والنصح والمشورة  للشباب وأنها لفرصة ثمينة للحديث مع كنوز إنسانية تسهم في بناء أعلام من الإعلام .